الرئيسة تقارير وتحليلاتالجزء الاول من تقارير عام 2016
 
الثلاثاء 5 أبريل 2016

كان لنا نيل
بقلم: عبد الرحمن شكري
بدأت ملامح أزمة شح الماء فى مصر تنضح على وجه النيل الشاحب المليء بالجزر الصغيرة والكبيرة كأنها بثور مرض عضال يسكن فى القلب، وما كان كذلك أبدا، عهدنا وجه النيل صبوحا عفيا نابضا بالحياة ممتلئا جاريا يحمل المراكب الناقلة والقوارب الصائدة واليخوت السائحة، تخشاه من شدة موجه، وتحبه لكثرة خيره، تجلس على شطه فتسعد بنسيمه ويغريك بصيده، على ضفتيه غنت الريح للنخيل، ورقصت الاشجار بالثمر.

ورحبت مصر بضيوفها وزوارها من كل الدنيا، وزع النيل ماءه الوفير على كل مصر فشربت وزرعت وصنعت حضارة مبهرة يأتيها عشاقها من البلاد البعيدة تحكي لهم آثارها أسرارها وتبتسم لكل قادم حتى من غزاها أجبرته على الرحيل وهى تبتسم، الله الذى أمدها بالحياة والحب فكانت مصر هبته على مدار التاريخ.

أيها النيل العظيم كيف نحيا وقد قل ماؤك؟ وماؤك هو روح حياتنا ووجودنا!

من المعروف أن حصتنا من مياه النيل سنويا هي 55.5 مليار متر مكعب، أما احتياجاتنا من المياه فهي 59 مليار متر مكعب لزراعة 8 ملايين فدان يعيش عليها 40 مليون مواطن، والصناعة تحتاج إلى أكثر من 8 مليارات متر مكعب، وللاستعمالات المنزلية والإنسانية نحتاج إلى 7 مليارات متر مكعب تقريبا، ولذا نقوم بتدوير بعض مياه الصرف الصحي والزراعي لنكفي احتياجاتنا، ومن المعلوم أيضا أن مصر تقع تحت خط الفقر المائي 650 متر مكعب للفرد سنويا، في حين أن معدل استهلاك الفرد دوليا هو ألف متر مكعب للفرد سنويا، حسب رأي الخبراء، كما أن في مصر ما يقرب من مليون فدان لا تجد مياهًا لريها خلال الموسم الصيفي.

ماذا يفعل المصريون إذا حجبت إثيوبيا مياة النيل عنهم، خصوصا أن مصر بلد فقير في مياه الأمطار، فلا تتعدى حصتها منها مليار متر مكعب، وهي في جملتها تنزل على سيناء والساحل الشمالي، كما أن مصر بلد فقير في المياه الجوفية، وهي مكلفة جدا في استخراجه، ولا تصلح للري بصورة دائمة في الأراضي القديمة (أرض الوادي).

مع ارتفاع أدوات الإنتاج على الفلاح المصري وانخفاض أسعار المنتج وعدم تبني الدولة أي نوع من الدعم للفلاح المصري وعدم وجود منظومة تسويق فإن نقص مياه النيل إلى حد الجفاف يحمل مخاطر شديدة على حياة الفلاحين المصريين الذين تمثل الزراعة بالنسبة لهم كل الدخل وفرص العمل والحياة.

 
 
   Bookmark and Share      
  
 كان لنا نيل

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7