الرئيسة تقارير وتحليلاتالجزء الاول من تقارير عام 2016
 
الأحد 15 مايو 2016
New Page 1

عادل الحلبي يكتب:أحمد آدم "بهلول" قليل الأدب.. رقص على "جثث" أطفال حلب!
لم يبق من "أحمد آدم" الذي عرفناه غير أحمد "المشخصاتي" أما البني آدم الذي كان يعيش في جلبابه فقد سقط عنه قناعه، وكشف لنا عن كائن آخر أشبه كثيراً بـ"القرداتي" حاول عبثا أن يصطنع فاصل من المسخرة والاستظراف من خلال تقمصه دور أقرب إلى "ساقطة" تشير إلى خصرها تارة وتضرب على وجنتيها تارة أخرى، وتحكي وتتحاكى عن مأساه إنسانية تتعرض لها أجمل غوطة في بلاد العرب والعجم، تنسفها الطائرات والصواريخ الروسية ليل نهار.

أيها "المشخصاتي" عديم القلب ألم تسمع أمس إن كنت عديم النظر.. أو تقرأ إن كنت عديم السمع أن طائرات روسيا نفذت أكثر من 48 طلعة جوية منذ مساء الخميس حتى فجر أمس الجمعة على مدينة حلب؟
ألم تأتيك أنباء حلب الجمعة قبل الماضية أن أهلها كفلهم الله برعايته لم يؤدون صلاة الجمعة بعد أن اغلقت المساجد لأول مرة في تاريخ المدينة المنكوبة؟
ألم ينفطر قلبك على مشاهد الدمار عبر وكالات الأنباء أو مواقع التواصل أو اليوتيوب وأنت ترى أطفال أبرياء في عمر الزهور أشبه بالملائكة قتلوا في سبيل الله دون ذنب اقترفوه أو جُرم ارتكبوه؟

حقيقة.. إني أعذرك كيف تسمع أو تقرأ أخبار ومأساة حلب المنكوبة وأنت "سكران طينة" طوال الليل، ونائم كالبعير طوال النهار، بعد أن ضلت عنك السينما، وفاتك قطار المسرح، ولم تجد غير برنامج "مبتذل" على قناة "الحياة الحمراء" لمالكها الذي هز عرش الوفد لترتزق منه قوت "برسيمك" وشرابك "الأصفر"، وما بين ضلالك وغيك "كأسك" أسأل الله العلي العظيم أن تتجرعه حميما وغساقا جزاءً وفاقا يقطع أمعاءك إرباً إربا.

أيها "الفسل" أنت "مهرج" تافه تضع كرة حمراء على "انفك"، ليضحك عليك الأطفال، و"بهلول" يحركه سيده ليمُن عليه بثمن وجبة "العلف" ليتقوت بها يومه، ولقد صدقت فيك دعوة امك –رحمها الله- حين قالت: (رُوح يا بعيد ربنا يفرج عليك خلقه).
يا "حرم آدم".. نامي وقري عينا.. لقد لبى الله دعوة غضبك وفضحه الله على أعيننا .. "أحمد المشخصاتي" أمام الكاميرات تقمص دور "غانية" في لباس نصف رجل قزم يرقص على جثث شيوخ رُكع، وشباب خُشع، وأطفال رُضع.. وعليه من الله ما يستحق!

أيها "البهلول" دعني أسألك: هل انتهيت من حل أو طرح مشاكل مصر وهمومها وكوارثها، ولم تجد ما يشبع سخريتك ويسلي "فرقة الكومبارس" المستأجرة بالساعة لتصفق لك ويرسل الإخراج ضحكاتهم "المدبلجة" وأنت تسخر من أهل حلب "المنكوبة"؟
هل تعلم يا "بوم الشوم" أن مصر تعرضت لعاصفة من الحرائق صبيحة "برنامجك المشؤوم" وما يدريك فقد تكون مصر هي سوريا غداً – لقدر الله – ثم يذيقك عذاب الخزي.
لذا كن على حذر حتى لا يتراقص على جثث أبناء مصر من هم على شاكلتك فـ"حلب" بها من مخزون "المشخصاتية" أكثر من مليون "أحمد مش بني آدم".

"أحمد المشخصاتي" يا عديم الإحساس وأعمى البصر والبصيرة لقد اغتبت أهل حلب، وسخرت من نكبتهم ومأساتهم، وطعنت في حرائرهم الأشراف، على شرف سفاح أباد شعبه من أجل كرسي المأفون والده عليه من الله اللعنة.
وختاما أيها العتل الزنيم مدينة حلب المنكوبة ليست مادة للسخرية، وليست مسرحا للتراقص على جثث أطفالها، وما قدمته من استعراض ساقط بسحنتك "الشمبانزية" لم يضحكنا بل ابكي قلوبنا فزعاً على أطفال تحت الأنقاض يئنون والأموات عند ربهم أحياء يرزقون.

 
 
   Bookmark and Share      
  
 أحمد آدم "بهلول" قليل الأدب.. رقص على "جثث" أطفال حلب!

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7