الرئيسة أخبارأخبار عام 2010أخبار يونيو 2010بعد طرد إكرام لمعي من اللجنة وتجنب دعوة طائفته : بوادر أزمة عنيفة بين الطوائف النصرانية تهدد ظهور القانون الجديد
 
الأحد 20 يونيو 2010

يبدو أن هناك خلافات بدأت تظهر بين الطوائف المسيحيّة في مصر على خلفية تشكيل لجنة قانون الأحوال الشخصيّة الموحد لغير المسلمين بعد اقتصار التمثيل الديني على الكنيسة الأرثوذكسية خصوصًا أنّ هناك اختلافًا في مبادئ كل طائفة منهم في وقت بدأت تصدر دعوات علمانية لاعتماد الزواج المدني واعتراف الكنيسة بمفاعيله.

بمجرد أن سادت حالة من الارتياح في الأوساط النصرانية المصرية بعد قرار وزير العدل بتشكيل لجنة تمثل الطوائف المسيحية المختلفة لإعداد قانون الأحوال الشخصية الموحد لغير المسلمين الذي ينظم عملية الزواج و الطلاق بينهم، وهو ما طالما نادوا به كثيرًا دون جدوى، تبدل الحال سريعا وبدأت حالة من عدم الإرتياح تتسرب إلى الكنيستين الكاثوليكية والإنجيلية بعد أن تم تجاهل دعوتهم إلى حضور الاجتماع الأول، ورفض حضور إكرام لمعي والمؤكد لدى الطنيسة الإنجيلية أن شنودة هو من منع بنقسه حضور إكرام لمعي ، في الاجتماع الذي عقدته اللجنة وأقتصر الحضور على ممثلي الكنيسة الأرثوذكسية فقط. الأمر الذي أثار مخاوفهم من أن يكون تجنيبهم مؤشرًا على نوايا سيئة.

وأكد ممثل الكنيسة الكاثوليكية الأنبا يوحنا قلته نائب بطريرك الكاثوليك وممثل الكنيسة في اللجنة انه لم يتلقَّ أي دعوة بالحضور، وانه علم بانعقاد الاجتماع من خلال وسائل الإعلام. وأعرب عن أسفه من تجاهل دعوة الكنيسة الكاثوليكية في هذا الشأن المهم، متمنيًّا ألا يكون هذا الأمر مقصودًا وتتم دعوة ممثلي الكنيسة الكاثوليكية في الاجتماع المقبل، مشيرًا إلى وجود اختلافات بين الكنائس حول هذا الموضوع الشائك، ويجب أن تتم مناقشتها بشكل جماعي للوصول إلى اتفاق.

ولم يخف أيضًا الدكتور القس صفوت البياضي رئيس الطائفة الإنجيلية قلقه إزاء هذا التجاهل، معربًا عن تخوفه من أن يكون قرار إعداد القانون الجديد مجاملة لشنودة بعد الأزمة التي تفجرت أخيرًا، وخصوصًا أن النصارى طالما طالبوا بتعديل القانون الحالي الذي يطبق الشريعة الإسلامية على زيجات غير المسلمين المختلفين في الملة، مضيفًا أن ما تردد أخيرًا حول قيام شنودة بحذف فصل التبني دون الأخذ برأينا يدعو الى الريبة".

وأكد ان "الكنيسة الانجيلية غير ملزمة بقبول قانون يخالف عقائدها"، الأمر الذي يهدد بحدوث أزمة جديدة مستقبلاً.

 

 
 
   Bookmark and Share      
  
  بوادر أزمة عنيفة بين الطوائف النصرانية تهدد ظهور القانون الجديد

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7