الرئيسة أخبارأخبار عام 2010أخبار يونيو 2010الكنيسة الإنجيلية تهدد بالتصعيد في حال عدم اشتراكها في صياغة القانون وتتوعد بصياغتها قانون منفصل
 
الأحد 20 يونيو 2010

رفض المجلس الملي الإنجيلي في اجتماعه إعلان شنودة رفض «فصل» التبني في قانون الأحوال الشخصية بدعوي مخالفته الشريعة الإسلامية، وأكد المجلس في مذكرة رسمية أرسلها للمستشار ممدوح مرعي ـ وزير العدل ـ أن الطائفة الإنجيلية تؤيد إقرار قانون الأحوال الشخصية لغير المسلمين للمحافظة علي وحدة الكنائس.

وطالبت المذكرة بضرورة أن يتضمن مشروع القانون «بصمة» عقود الزواج في الكنائس الثلاث، وأكدت أن المجلس الملي الإنجيلي مصر علي إدراج التبني في مشروع القانون الموحد.

من جهته قال الدكتور صفوت البياضي ـ رئيس الطائفة الإنجيلية ـ إن فصل التبني موجود أصلاً في قانون الأحوال الشخصية الموحد من البداية، واعتبر البياضي أن التبني في المسيحية يوازيه إقرار النسب لمجهولي النسب في الإسلام، مشترطاً أن يكون الطفل الذي سيتم تبنيه مجهول النسب، وهو مالا يتعارض مع الشريعة الإسلامية - بحسب قوله.

وقال القس رفعت فكري ـ راعي الكنيسة الإنجيلية بأرض شريف بشبرا ـ إن «التبني» قيمة مسيحية لا يمكن التنازل عنها، واصفاً إعلان شنودة رفضها بأنه «تنازل سياسي».

وطالب فكري بمشاركة كل الطوائف في إعداد القانون حتي يخرج للنور قانون يناسب الجميع بدلاً من أن يكون قانوناً فردياً تهيمن عليه الكنيسة الأرثوذكسية.

إلي ذلك كشفت مصادر إنجيلية مطلعة عن طرح فكرة تقديم مشروع قانون موحد للأحوال الشخصية «للإنجيليين» إذا ما تفاقمت الخلافات بينهم وبين شنودة والتي بدأت مؤشراتها برفضه التبني في قانون الأحوال الشخصية الموحد لغير المسلمين.

 

 
 
   Bookmark and Share      
  
 الكنيسة الإنجيلية تهدد بالتصعيد في حال عدم اشتراكها في صياغة القانون...

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7