الرئيسة أخبارأخبار عام 2010أخبار يونيو 2010إكرام لمعي يشن هجوماً عنيفاً على شنودة ويتهم الكنيسة بتحول دورها بدلاً من معالجة رعاياها نصبوا لهم المشناق لقتلهم
 
الإثنين 21 يونيو 2010

في مقالة عنيفة نشرتها مجلة روز اليوسف وبعض المواقع النصرانية شن الدكتور القس إكرام لمعي القس الإنجيلي المعروف ونائب رئيس الطائفة الإنجلية ، هجوماً على الكنيسة المصرية وعلى شنودة نفسه ، وعلى القساوسة والكهنة التابعين للكنيسة المصرية ، ووصفهم بأنهم نصبوا من أنفسهم قضاة لمحاكمة كل شخص يمر بأزمة بدلاً من أن تحتويه وتحل مشاكله ، وقال أن الكنيسة تغير دورها من الراعي الصالح لرعاياها والذي من المفروض أن تقوم بمعالجة رعاياها وتطبيبهم وحملهم علي الأكتاف وهم صغار أو مرضي وتحارب الحيوانات المتوحشة التي تتربص بهم، لكنها من المستحيل أن تقوم هي بتجويعهم أو قتلهم، ولذلك كان يجب علي الكنيسة أن تحل مشاكل الآلاف المتضررين والواقفين علي بابها لأكثر من خمس سنوات أو عشر سنوات، سواء الطالبين الطلاق أو الزواج الثاني.

واستغرب إكرام لمعي في مقالته من تفسير  شنودة بالنص الإنجيلي الذي يقول

: «أقيموا المحتقرين فيكم قضاة» ومع ذلك أدان كل من يلجأ إلي القضاء المدني وقال معني أقيموا المحتقرين فيكم قضاة أي أن الكهنة والقسوس أو أي صاحب امتياز في الكنيسة لا يصلح أن يكون قاضيا لأن السيد المسيح نفسه رفض أن يكون قاضيا عندما أتي إليه شخص يطلب منه قائلا: «قل لأخي أن يقاسمني الميراث» قال له السيد المسيح من أقامني عليكم قاضيا أو مقسما.
أي أن المسيح نفسه رفض أن يقضي فكيف لرعاة الكنيسة أن يقضوا ويحكموا، إن عمل الرعاة هو ما فعله السيد المسيح ألا وهو الغفران مهما كان الذنب عظيما .

وقال إكرام لمعي في مقالته " والمشكلة الكبري التي تواجهنا اليوم أن رعاة الكنائس من جميع الطوائف بدلوا دورهم من الغفران للناس والدعوة لهم للعودة إلي الله، فأقاموا أنفسهم قضاة وهذه هي المصيبة العظمي التي ضربت المسيحية في مقتل، فالمسيحية ليس لها شريعة مثل الإسلام واليهودية، ولم يستخدم أحد في تاريخ المسيحية وفي كل الطوائف تعبير الشريعة المسيحية سوي شنودة "

 

 
 
   Bookmark and Share      
  
 إكرام لمعي يشن هجوماً عنيفاً على شنودة ويتهم الكنيسة بتحول دورها بدلاً من...

جمعه - مصر الإثنين 21 يونيو 2010 16:47:5 بتوقيت مكة
   لاشريعه ولا كنيسه فى المسيحيه...........................
الشىء بالشىء يذكر فكما قال القس اكرام لمعى انه لايوجد شريعه فى المسيحيه اذكرة انهضا لايوجد ما يسمى بالكنيسه فى المسيحيه وانها انشات لتكون كموءسسه اجتماعيه لرعايه المسيحيين ولم تكن دار عبادة او موءسسه دينيه والدليل انه لم تنشأ اى كنيسه فى حياة السيد المسيح ولم يوجد مايسمى بالكنيسه فى الانجيل وان اول كنيسه انشأت كانت بعد وفاة المسيح باكثر من مئتى عام وارجعوا الى تاريخ الكنيسه للتأكد
 

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7