الرئيسة أخبارأخبار عام 2010أخبار يونيو 2010كتبته بتحريض من الكنيسة المصرية : المرصد ينفرد بنشر خطاب المتنصرة نجلاء الإمام للرئيس مبارك
 
الإثنين 21 يونيو 2010

في انفراد جديد من انفرادات  " شبكة المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير " وكما عودنا قراءنا الكرام ، ننشر اليوم نص الخطاب الذي أرسلته المتنصرة نجلاء الإمام إلى الرئيس مبارك ، فكما لا يخفى على القاريء الكريم منذ مدة اعترفت نجلاء الامام أن الأنبا بطرس سكرتير شنودة هو الذى قام بتعميدها ودهن فتحة شرجها بزيت الميرون المقدس - خلال طقس يعرف بالرشم - حتى لا ينفذ الشيطان إلى أى فتحة من فتحات القديسة كاترين الإمام !

الأنبا بطرس حرض نجلاء على كتابة رسالة مضحكة للرئيس مبارك نظرا لأن " الغلة " التى وعدها بها أقباط المهجر لم تصل بعد ولم تركب الجيب شروكى أو تحصل على مئات الآلاف من

الدولارات

نص الرسالة

 

بإسم الأب والأبن والروح القدس الاله الواحد امين السيد رئيس الجمهورية /محمد حسنى مبارك سلام ونعمة رب المجد مقدمه لسيادتكم /نجلاء محمد الامام السن :37سنة المهنة :محامية ورئيسة جمعية بريق لمناهضة العنف ضد المراة الديانة :مسيحية أولا سيادة الرئيس :لا بد ان اقوم بعمل مقدمة وشرح لهذه البيانات كنت مسلمة بالوراثة حتى يوم 25/7/2009 وبعدها تم تعميدى بارادتى الحرة ودون اى تاثير على من اى شخص او اى جهة واصبحت مسيحية اؤمن واشهد ان المسيح ابن الله المخلص والفادى الذى قام من الاموات ومنحنى السلام رب السلام زادت الحروب والضيقات ولكن علمنا الكتاب انه (من سيفصلنا عن محبة المسيح اشدة ام ضيق ام اضطهاد ام جوع ام عري ام خطر ام سيف (رو 8 : 35))وهكذا خلصت كما خلص أبنائى إبراهيم (اثانسيوس ) تسع سنوات ، وجومانة (دميانة ) ثمانية سنوات وهذه اسمائهم فى المعمودية امنا بالمسيح ولكن وعلى الرغم من اعتراف الدستور والقانون بحقنا فى اختيار عقيدتنا التى نرتاح اليها لم نسلم من الاضطهاد الاضطهاد بكل اشكاله وانواعه:

 1-
تم منعى من السفر يوم 31/7/2009 وسحب جواز سفرى واحتجازى فى مكتب امن الدولة بالمطار وتم المنع بقرار صادر من امن الدولة برقم 7744 لسنة 2009دون ابداء اسباب

 2-
تم رفع قضية لنزع حضانة اولادى منى من قبل والدهم المحامى ومعه ستة من المحامين الاخوان المسلمين على الرغم انه لايرى اولاده ولا ينفق عليهم بل على العكس قدتنازل عن حضانتهم منذ صغرهم من ستة سنوات 

2-
تم التشهير بى وتشويه سمعتى فى الجرائد العملاقة فى اثارة الفتن والمشاعر لعوام الناس 

4-
تم تهديدى بالقتل من قبل اشخاص معلومين واخرين مجهولين

 5-
تم تقديم 12 بلاغ للنائب العام يتهمونى فيه بالتلاعب بالاديان وازدراء الدين الاسلامى 

6-
تم تقديم ست طلبات بشطبى من جدول المحامين بنقابة المحامين كل هذه الامور وانا اعرف ان هناك المزيد والمزيد لانه قد قال لنا الرب (قد كلمتكم بهذا ليكون لكم في سلام في العالم سيكون لكم ضيق و لكن ثقوا انا قد غلبت العالم (يو 16 : 33)) فنحن نعلم اننا سنواجه الكثير والكثير ولكن انا لا اخاطب سيادتك باعتبار ان سيادتك مسلم ولكنى ارجع بذاكرتى الى القسم الذى قسمته منذ توليك الرئاسة لقد اقسمت ان تحافظ على القانون والدستور وانا احترم القانون والدستور سيدى الرئيس بعد احداث نجع حمادى قد اطمئن قلبى اننى واولادى سننال اكليل الشهادة عن قريب ولكن هل ستتحمل الدولة نتيجة ازهاق ارواح مصرية لم ترتكب جريمة بل بالعكس كنا نطبق الدستور والقانون سيدى الرئيس انا اذهب الى الكنيسة خلسة واقوم بالتناول خلسة ايضا احمل بطاقة مكتوب عليها الديانة مسلمة والبس الصليب وافتخر به وكل هذا من اجل فقط الايمان بالمسيح الفادى والمخلص لايخفى على سيادتكم اننى كنت وما زلت احارب القوى الظلامية التى تنتهك القانون وتجر مصرنا الغالية الى الوراء من شيوخ الجهل او قوى الاسلام السياسى التى تطمع فى الجمهورية الرابعة ما لشئ سوى السيطرة على ثروات وعقول المعدومين من هذا الشعب الذى يتحرك باى طريقة كانت وتحت اى تاثير وخاصة المال والسيف والخوف يقولون ان من يؤمن بالمسيح يكون طامعا فى تاشيرة الى الخارج او بعض الاموال ويقول لنا الكتاب (بل اني احسب كل شيء ايضا خسارة من اجل فضل معرفة المسيح يسوع ربي الذي من اجله خسرت كل الاشياء و انا احسبها نفاية لكي اربح المسيح (في 3 : 8) وانا لم اسرق اموالا من البنوك للهرب بها (لاننى سرقت الملكوت )وهو الاهم بالنسبة لى لا ولن ارغب ان احصل على لجوء دينى من اى دولة لاننى لن اعيش ولن اموت الا فى مصر ولن اتخلى عن جنسيتى لاى سبب مهما كان قويا .

 
والان سيادة الرئيس هناك مقارنة صغيرة ساقدمها لسيادتكم إن المرأة المسيحية عندما تسلم تحصل على تاشيرة بالحج الى السعودية وانا حينما تنصرت منعونى من السفر المسيحية لو اسلمت تقوم بملئ استمارة مطبوعه فى الازهر ويقوم السجل المدنى بتغيير بيانتها بالكامل بمنتهى البساطة حتى تحصل على خانة الديانة مسلمة عندما تنصرت سحبوا منى جواز السفر وليس لدى رغبة فى تغير خانة الديانة لاننى ارفض وجودها فجميعنا مصريين المسيحية حين تسلم يتم تغيير ديانة ابنائها فى نفس استمارة الاشهار دون اخذ رايهم عملا بالقول الماثور انه الدين الافضل القانون يقول ان مصر تعمل بايسر المذاهب ويقول المذهب الحنفى ان سن التمييز الدينى سبع سنوات اى ان اولادى قد تعدوا هذا السن ومن حقهم اختيار معتقدهم الدينى والان لى طلبات بسيطة :

 
اولا :السماح لى بالسفر ورفع اسمى من قوائم الممنوعين من السفر انا واولادى فنحن لا نشوه سمعة مصر بالعكس نحن نريد ان نحترم الدستور والقانون والحريات الممنوحة من وجود مصر كجزء فاعل فى المجتمع الدولى

 
ثانيا :اود تنقية وتنقيح المواد الدراسية التى تجبر الاطفال على دراسة الدين الاسلامى فى نصوص مادة اللغة العربية وحذف كل ما يثير مشاعر المتدينين بالديانات الاخرى وذلك لان المؤسسة التعليمية تقدم العلوم وليس الاديان وخاصة ان المعلمين الذين يقومون بهذا يتاثرون بثقافتهم الدينية

 
ثالثا :الغاء وتعديل نص المادة الثانية من الدستور لانها اصبحت مادة تبيح القتل العلنى والعمدى وانا واولادى من وجهة نظر هذه المادة نستحق القتل فنحن مرتدين وهذا يتناقض مع كل المواثيق والاتفاقيات الدولية التى صدقت عليها مصر وايضا تتناقض مع نص المادة 151 من الدستور التى تعتبر هذه الاتفاقيات جزء من القانون الداخلى . سيدى الرئيس باستطاعتكم ان تقضوا على الفتنة الطائفية فى مصر بالمزيد من الحريات الدينية وعدم السماح لجماعة المرتزقة والمنتفعين من الاستفادة من مثل هذه الحالات نحن نريد ان ينتشر المحبة والسلام كما علمنا السيد المسيح فالمسيحية هى ديانة المحبة (الله محبة )لا نريد عنف ولا دماء تسفك ولكن ان كان هذا فمرحبا باكاليل الشهادة (فاني محصور من الاثنين لي اشتهاء ان انطلق و اكون مع المسيح ذاك افضل جدا (في 1 : 23)) أرجو أن تصل رسالتى شكرا لسعة صدركم

نجلاء محمد الامام كاترين

 

 

 
 
   Bookmark and Share      
  
  المرصد ينفرد بنشر خطاب المتنصرة نجلاء الإمام للرئيس مبارك

مسلم مصرى - مصر الإثنين 21 يونيو 2010 17:36:53 بتوقيت مكة
   طبعا انت حره
انا طبعا مش عاجبنى اللى بيحصل معاكى ده انت حده طبعا عايزه تكونى مسيحيه ماشى يهوديه بردو ماشى دى حريه شخصيه لكن يا ماما سيبى العيال وفى ستين الف داهيه لانك تاخدى العيال دى بقه مش حريه
 
مروان طارش - اليمن الإثنين 21 يونيو 2010 17:39:40 بتوقيت مكة
   ايها القضاء أين حكم الله
يقول تعالى في حكم السيدة التي تخرج من دينها الإسلامي إلى دين النصرانية ( وَمَن يَرْتَدِدْ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِرٌ فَأُوْلَـئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَأُوْلَـئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ) وحكم المرتد عن دينه في دين الله الا وهو دين الإسلام حكمة الإستتابة ثلاثة أيام فأن لم يعد يقام عليه الحد وهو القتل فأين أنتم يا قضاء مصر أين أنتم يا حكومة مصر من كتاب الله والله ستحاسبون امام الله عن كل خرق في كتاب الله وعن اي تنازل في دين الله فإن الدين عند الله الإسلام
 
محمود فؤاد - قطر الإثنين 21 يونيو 2010 19:39:56 بتوقيت مكة
   ماتريد الساقطة
بليتم فاستتروا ، عليها أن تختار النصرانية أو الشيطان حتى ولكن ليس لها أن تتدخل فيما لايعنيها
 
محمد خالد - مصر الإثنين 21 يونيو 2010 21:36:35 بتوقيت مكة
   ربنا يهدى
ربنا يهديكى وعايزة تغيرى الدستور كمان وعايزة كمان تخلى الولاد نصرانين

القتل هو الحل لكى ان لم تعودى خلال 3 ايام اى مسلم يحق له قتلها هذا ما ينص عليه القانون المصرى
 
العبّادي - مصر الإثنين 21 يونيو 2010 23:12:50 بتوقيت مكة
   يامرشومة ..
كيف ياست كاترين هان عليكِ أن تكشفي أعضائك التناساية للقديس الأنبا بطرس ..
كيف سمحتي له أن يدعك لكِ ستة وثلاثين موضعا من جسمك ؟
لولا هوان الاسلام في هذا الزمن ماكان لمرتدة مثلك أن تخاطب ولي الأمر بهكذا اسلوب .. ولاكان لهؤلاء الرعاع أن يتجرأوا عليه .
ولكن أمام ضعف الدولة وهوانها تتذأب الثعالب وتستأسد الكلاب ويتجرأ الجبان ويتعزز الذليل ولاحول ولاقوة الا بالله العظيم .
نحن المسلمين كنا نحترم شنودة عندما كان يبدو لنا وطنيا يحب مصر الى درجة منع النصارى من زيارة القدس .. حتى جرج علينا عاري الجسم فارغ النفس كاشر الأنياب يطعن في قلب مصر بكل حماقة وبلاهة وفوه يتحلب فتنة ورمحه يقطر دما وقد عصف الاستقواء برأسه وثار الحقد في نفسه وأشباهه من حوله بين موتور يتوعّد ومستأسد يتلمظ !
إنكَ - بحماقتك -قد مزقت العلائق بيننا بين المسلمين واخوتهم في الوطن !
إن ماتفعله تأريث للعداوةوتشتيت للوحدة ضلوعنا منه محنية على نار لأنه اهانة وقحة لأمة مسلمة - شئتَ أم أبيت - في دينها وعقلها ..
صدقني - يامشعل الفتن - اننا نصحو كل يوم على رجاء أن تموت فتستريح مصر منك ومن حقدك الأسود .
 
محمود صبحي - مصر الثلاثاء 22 يونيو 2010 0:51:39 بتوقيت مكة
   هههههههههههههههههههههههه
واضح جدا ان في مؤسسة اللي كاتبة الرسالة دي مش شخص واحد

ومشاورات وحوارات
و أسلوب المحلسة واضح جداً في الرسالة

وبعدين هيا عاوزة تعيش وتموت في مصر ومفيش غير مصر وكل حياتها مصر وقلبها علي مصر

طيب اية اللي مزعلها من منعها من السفر

مش عارف ليه انا متأكد ان الريس لو قرأ الرسالة دي مش هبيطل ضحك عليها
 
مسلم - مصر الثلاثاء 22 يونيو 2010 1:34:41 بتوقيت مكة
   ربنا يهديكى
ادعو لك بالهدايه
وادعو الله
يا مقلب القلوب ثبت قلوبنا ع دينك
 
البحار - مصر الثلاثاء 22 يونيو 2010 2:19:29 بتوقيت مكة
   مازلت عند قولى
هذه ليست مأساة أن تتنصر واحدة من بنات مصر، فالإسلام غنى عنها وعن اشباهها، هنيئا لك جعل شنودة وخصيانه يعبثون بدبرك بعد أن عبثوا بعقلك، فوالله الذى لا إله إلا هو فأن الاسلام ازداد تشريفا بأرتداد الحثالات أمثالك وأمثال من تطفح أفواههم يوميا بالقازورات أمثال شنودة وخصيانه كما تطفح كل مجارى مصر بفضلات البشر، ولكن تعقيبى الوحيد هو أين الدولة التى ماتت، وأين هذاالرئيس الذى تستنجدين به من هذه الحادثة ولن أقول الازمة مثلما حدث عندما ذهب الصنم الاعظم للنصارى للإعتكاف بعد ما سماه هو وعقاربه بأزمة الشهيدة وفاء قسطنطين؟!
هذا لا يعكس إلا فقر النظام وأعوانه الذى تستنجدين به، ولا تظنى انه سيفعل لك شيئا، لأنه فى اعتقادى لو فعل سيكون هذا لهو أحد المسامير التى يدقها فى نعشه الوشيك.
 
زياد - لبنان الثلاثاء 22 يونيو 2010 5:28:21 بتوقيت مكة
   مات مبارك
لقد أسمعتَ لو ناديتَ حيا
ولكن لاحياة لمن تنادي ..

نعم مات مبارك - بالنسبة لأمة الاسلام - على الأقل
مات فيكيف تنادين على ميت
والموتى لايسمعون لأن وسائدهم واطئة في الثرى.. ونومهم عميق ثقيل !
آه لو كان الرئيس السادات حيا ماكان هذا ليكون .. لذهبت سيارة الشرطة الى المواطن المصري الخائن وأتت به متهما ليمثل امام التحقيق بجريمة العمالة لأعداء مصر والعبث بوحدة الوطن ..
ولكن ماعاد لنا - في زمن مبارك - رجال كالسادات .
أهكذا يخنع مبارك حتى يركب شنوده على كتفيه ويدلدل رجليه وينخسه في بطنه او يضربه بيديه ..
..
يامن اختارت الكفر على الايمان .. كيف كشفتي عورتك لهؤلاء المخازي يدعكونها بزيت الميرون ؟
كيف رضيتي ان تنتقلي من عقيدة واضحة ( لا اله الا الله ) الى عقيدة غير مفهومة حتى عند شنودة نفسة .. عقيدة تحتاج الى دراسة الفلسفة وسوق الأمثلة ثم تبقى بعد ذلك غامضة غموض الظلام !
اسألي عشرة نصاري عن عقيدتهم ستسمعين عشر اجابات مختلفة !!
اختلفوا حول طبيعة المسيح عليه السلام :
فقال بعضهم - كهؤلاء الذين كشفوا عورتك - بالطبيعة الواحدة وقال آخرون بالطبيعتين .
ثم اختلفوا على المشيئة فقال بعضهم بالمشيئة الواحدة وقال بعضهم بالمشيئتين .
ثم اختلفوا على الروح القدس اهو منبثق من الآب وحده او منبثق من الآب والابن معا..
واختلفوا ..
واختلفوا ..
واختلفوا ..
ولعنت كل فئة اختها ..
وكفّر بعضهم بعضا ..
والحق ان كلهم كفار ..
وانك معهم كافرة من اجل المال او السيارة او الشقة او القصر .
لبئس مافعلتِ يابنت الامام ..
جزاؤكِ قطع الرقبة في الاسلام ..
ولكننا في زمن مبارك - زمن الخزي - لانعرف كيف نفعل ذلك ..
فجزاؤك هناك عند الله النار لكِ ولهم ..
 
رجب بسيوني - مصر الثلاثاء 22 يونيو 2010 8:47:33 بتوقيت مكة
   مبارك ولي امر النصاري
والله انني اكرهه هذا الرجل كل يوم اكثر من اليوم الذي قبله
كيف لمرشومه مرتده ان تخاطب ولي امر المسلمين وتطلب منه الحمايه ولكنه يبدوا انه ولي امر النصاري وليس امر المسلمين ولو كان هذا في عهد السادات لقلب الدنيا رأسا علي عقب ولم تجرؤ واحده مثل تلك الكافره ان تطلب هذا الامر منه
لقد فعل مبارك ماهو اعظم من ذلك بأن حرم اخواننا الفلسطنين من المعونات وبني جدارا فولاذيا مبالغه في المنع فعليه من الله مايستحقه هذا المجرم الذي كفره الكثير من العلماء
انني لااتعجب من فعل هذه الحمقاء ولكن اتعجب كيف تجرؤ علي ان تطلب من سياده الرئيس هذا الامر شيء عجيب والله ولو كان غير مبارك ماتجرأ احد علي الكفر فكيف بمن يكفر ويطلب منه الحمايه
 
لؤي - الاردن الثلاثاء 22 يونيو 2010 10:35:23 بتوقيت مكة
   الله يهديها
الله يهديها بس
 
محمد  - اردني الثلاثاء 22 يونيو 2010 10:39:51 بتوقيت مكة
   حسني مبارك اصبح محكوما لا حاكما
نعم مبارك اصبح كالجواري عند النصارى يأمرونه وينفذ واصبح كالعامل عند مديره شنوده ينفذ ما يتمنى شنوده
--
مصر تريد رئيسا يكون رجلا بمعنى الكلمه ويحترم 85 مليون مسلم وليس خنيعا
 
ناصر  - مصر الثلاثاء 22 يونيو 2010 12:22:25 بتوقيت مكة
   ان الذين ارتدوا
فى احد ارائها التى جاهرت بها قبل ان تعلن على الملأ ردتها قالت نجلاء الامام ان احد لم يستشيرها وهى تعمل - ببيه- حاشاكم ان كانت تريد ان تكون مسلمة ام لا اى ان الشخص من المفترض ان يسأل عن دينه بعد ان يبلغ وهى الان تتمسح فى اراء الفقيه الاعظم ابو حنيفه النعمان وتقول ان من حق ابنائها ان يتعمدوا ويتركوا الاسلام وان كانت نجلاء الامام قد تطاولت على امهات المؤمنين وطالبت باغتصاب اليهوديات وكانت لها هذه الاراء الشاذة قبل ان يفتضح امرها وتعلن ردتها فليس من حقها - كما لم يكن من حقها ان تجهر بالسوء - ان تأخذ ابناء المسلمين معها فهذا هو رأيها ان الطفل يترك على ديانته حتى يبلغ
 
samyr - usa الثلاثاء 22 يونيو 2010 13:33:25 بتوقيت مكة
   الاله الحقيقى
الاله الحقيقى يسوع المسيح قادها من الظلمات الى النور انتوا بقى بتغلوا فى نفسكوا ليه كانت فى طريق الشيطان وذهبت الى الحق موتو بغيظكم مصر ستكون كلها للمسيح وليس الشيطان
 
عوضين - دولة نظير ولد جيد !! الثلاثاء 22 يونيو 2010 18:24:10 بتوقيت مكة
   واه يابوي !!
واه .. واه .. واه
واه يابوووووووووووي ..
إيه دا يانظير ياوِلْدْ جيد !!
عتعمل نفسك أسد على مين يابوي ؟
أسد عاللي خايفين منك .آه
لو لما إتعنترت ردّوك ماكنتش عملت نفسك عنتر بصحيح
ماهو الجبان بيتشجع عاللي أجبن منه ..
لكن لو راحت عربية البوكس اللي بتروح للمسلمين في الفجر وجابتك من جفاك ماكنتش عملت كده !
هم اللي عنتروك والله
اللي عملك كده مش شجاعتك
اللي عملك كده جبنهم وخوفهم منك ومن الكلاب اللي وراك
لا يانظير ياولد جيد ابوروفايئل ماتنساش نفسك احنا نعرفك من ساسك لراسك .. نعرفك ماتخوف نملة
عارف يانظير ياللي بتخوف الحكومة اللي جابت لنا العار وخلت راسنا في الطين .. والله ماتهز شعرة في ديل كلبنا .
 
محمد وائل - مصر الثلاثاء 22 يونيو 2010 18:47:58 بتوقيت مكة
   مصر كانت وستظل
مصر كانت فرعونية وشعبها بحث عن المعبود بكل الأشكال حتى جاءت النصرانية النقية بمرور المسيح والسيدة مريم على أرضها فتنصر الشعب ووجد كهنة فرعون أن البساط ينسحب من تحت أرجلهم بكل المكاسب فأمسكوا بتلابيب الدين الجديد الذي إندفع فيه الشعب وخاصة أن الدين ليس له شرع يحده فشرعوا هم للعوام وسيطروا وغالوا حتى جاءهم العقاب الرباني بالتشتت والتيه في صحراء مصر خوفا من الرومان حتى جاء الفتح الإسلامي العظيم الذي أهداهم الحرية ومجددا إندفع فيه الشعب المصري الباحث دائما عن الله الحق - ولكن هذه المرة لا كهنة ولا كهنوت والحمد لله على نعمة الإسلام - وهذه النجلاء - ليس لها إلا الدعاء اللهم ردها ردا جميلا للإسلام ولذويها .
 
سماء حسن - مصر الثلاثاء 22 يونيو 2010 19:55:51 بتوقيت مكة
   المصرية نجلاء
يا نجلاء الدين محله القلب وليس بالاوراق وانتى تعلمى ذلك جيدا لانك كنتى مسلمة وتعلمى حب الله ما تطلبيه هو فتنه وليس اكثر لو انتى حبيتى دينك الجديد واقتنعتى بيه فعلا عن حب ودخل نوره قلبك اعتقد مش مهم ورق اعتبريه نوع من الشهادة ال بتقولى عليها ولا هى فتنة وخلاص الدولة لها نظام بمعنى ما ينفعش ارجع للوراء انما اتقدم كنا زمان بنركب الجمل فى السفر وظهرت العربيه ينفع دلوقتى حد يسافر بجمل يبقى عندى الدين الاشمل ال فيه المسيحية واليهودية واخد جزءالدين الاسلامى تكلم عن مريم العذارء وعن عيسى المسيح عليه افضل السلام
وتكلم عن معجزاته وانه احيا الموتى وشفى الابرص وحاجات كتير يبقى ايه الداعى انى ارجع لورا طب ما احنا مامنين بعيسى عليه السلام
ايه ال قاله الاسلام و مش عجبك الاسلام تكلم عن الحلال والحرام وعبادة الله ولم يسئ لاحد اتكلم عن الفقراء واتكلم عن الحقوق والواجبات يبقى ارجع لورا ليه انتى حرة الدين محله القلب وليس بالاوراق روحى الكنيسة واقلعى الحجاب حد هقولك بتعملى كدة ليه قولى انا حرة ربنا ال هيحاسبنى طبعا دى فتنه واضحة جدا لانك لو سبتى الاسلام وانتى مقتنعة بالمسيحية كاخر الاديان وباكد على الكلمة دى لاننا كمسلمين مامننين بكتاب ربنا الذى انزله هو الانجيل مش هيفرق معاكى شئ لا ورق ولا اى شئ ال يفرق معاكى هو ربك فقط على الاقل من وجهة نظرك انك هتخدى ثواب لانك مقهرة ولا ايه؟ خدى الثواب افضل من انك تغيرى الورق
عند ولادتك قراوا فى اذنك الله اكبر واذن الاخرى الشهادة لم يمسك احد بسوء لانك مسلمة وعند استنصارك كشفوا لكى عورتك .المسيحيةتقول بالوصايا العشر برده بتقول الحلال والحرام والزنا هو القس ال كشف عن عورتك هو مين مش رجل برده كل الموضوع انه رجل دين انما مش اله ولا رسول الحلال بين والحرام بين
ولا الرسل عمرهم عملوا كدة ولا ربنا سبحانه وتعالى جل شانه يفعل ذلك انا مش عايزة ادخل فى نقاش بين الاديان لانى مقتنعة بان الدين محله القلب يا ما مسيحين مسلمين ولكن لظروف اجتماعية مش بيقولوا لكن بيخطبوا ربنا ويقولوا انت اعلم بقلوبنا يارب كونى مسيحية فى هدوء من فضلك االمسلمين والمسيحيين عايشين مع بعض جار وزميل دراسة وزميل عمل وبيسفروا وبيتعلموا وبيتفسحوا وبيمسكوا مراكز ما فيش حاجة نقصاهم واخدين حقوقهم عادى جدا جاية انتى تقولى للرئيس مرحبا بالشهادة يبقى مبروك عليكى الشهادة وانعمى بالجنة واعتبرى البطاقة نوع من الشهادة .
 
الموحد - مصر الأربعاء 23 يونيو 2010 23:55:47 بتوقيت مكة
   افضحوهم
كلاب وفئران النصارى اصبح لكم صوت الان
مبسوط يا من لست بمبارك اسال الله ان يسلطهم عليك وان يكفى المسلمين كيدهم
 
ايمن - مصر المحروسه سابقا الخميس 24 يونيو 2010 17:4:3 بتوقيت مكة
   مؤسسه
اللى كاتب الخطاب ده موش نجلاء .. دى مؤسسه كامله واستعانت بالقديس جوجل .. ودليلى كم المقتطفات من الكتاب المكدس الذى لا يحفظه الا جوجل .. واتحدى شنوده وسدنته ان يكونوا حافظين لصفحه كامله من هذه الخزعبلات
 
mangawy elasyouty - مصر الخميس 24 يونيو 2010 19:24:55 بتوقيت مكة
   !!..
" التى وعدها بها أقباط المهجر لم تصل بعد ولم تركب الجيب شروكى أو تحصل على مئات الآلاف من
الدولارات
===========================
فعلاً مبروك عليها شنوده والرشم , ونشيد الإنشاد وسفر حزقيال , و شهوات القساوسه والكهان التى تفيض على الراهبات والنساء النصرانيه والغلمان الصغار ,, بقى فيه حد يخالف فطرة ربنا , والله أبداً ,,ديه فطره يعنى طبيعه ولازم تحصل ولكن جاء الإسلام ليوظف فطره الله ويتتمم نعمته على عباده , كما قال المصطفى صلى الله عليه وسلم "إنما بعثت لأتتمم مكارم الأخلاق " ,
------------------
وهذه السيده فعلاً تتكلم بمنطق أقباط المهجر وعصابة شنوده , وفاكـــرين إن البلد بلدهـــم..موتوا بغيظكم
 
islamicfox - KSA السبت 26 يونيو 2010 1:44:2 بتوقيت مكة
   روحي اجري روحي اجري خليا خصيان شنودة يدعكولك دوبرك تاني اجري
هذا هو تأثير زيت الميرون عندما يتم تعميد النصراني به و يتم فرك دبره و قبله و 36 موضع من جسده بزيت نتن عفن مخمر من عشرات بل مئات السنين
والله لو الرئيس السادات هو اللى جاله الرسالة دي لكان استخدمها في سد عورتك النتنة
اسف لما اقوله من بذائات فهذه هيه عقيدتهم مبنية علي التفلت و الانحلال و او شيء تفعله النصرانية عندما تتعمد ان يتم فركها بزيت الميرون فيا فرحت خصيان شنودة
 
hhhhhhh - مصر طبعا الجمعة 5 نوفمبر 2010 0:22:24 بتوقيت مكة
   الدليل
اتكتب كتير اوى عن الست المرتزقه دى واتكتب انها شهوانيه وسحاقيه لكن اهه كله كلام لكن الان لقد وقع تحت يدى الدليل الدامغ على انها سحاقيه وهو عبارع عن مجموعه صور وهيه تماس الجنس مع نفسها على السرير وبالاماره يا نجلاء بالبيجامه الصفراء المشجره ها انشر ولا ايه ؟؟؟
 

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7