الرئيسة أخبارأخبار عام 2010أخبار أغسطس 2010رفيق حبيب : تبدوا قصة إسلام كاميليا منطقية وموقف الدولة غريب في تسليم المسلمات الجدد للكنيسة وتركها تفعل ما تشاء مع المتنصرين
 
السبت 14 أغسطس 2010

يقول الدكتور رفيق حبيب، المفكر النصراني المعروف : في البداية كان هناك غضب ضخم من شباب الكنيسة يستهدف إرجاع المرأة « زوجة الكاهن»، وكانت كل المعلومات تنحصر في وجود خلاف عائلي إلا أن الغضب كان غير مناسب لحالة الخلاف العائلي وعندما عادت أقر الجميع بأنه خلاف عائلي «مما أحرج الكنيسة » لقيامها بالتمرد علي الدولة في شأن خاص..إلا أن الحديث عن إسلامها يجبرنا علي وضع الأمور في نصابها لأنه يبرر حالة الغضب والإصرار علي إعادتها، فضلاً عن تحمل الكنيسة أن تدان بسبب تظاهر النصارى في قضية عائلية، والحقيقة أن الدولة والكنيسة توافقتا علي أن تجعل المسألة عائلية حتي لا تضع نفسها في حرج أكبر، ونحن لا نستطيع الجزم بالحقيقة ولكن تبدو قصة إسلامية «منطقية» وأكثر تماسكاً، وما يؤكد ذلك هو تسليم الدولة « لمواطنة مصرية كاملة الأهلية» للكنيسة، ليتكرر سيناريو وفاء قسطنطين زوجة كاهن أبو المطامير، حيث تم إيداعها في بيت «تكريس» علي أن يتم نفيها للدير علي ألا تظهر مرة أخري، فلو كانت المشكلة فعلاً عائلية فيفترض أن ترجع لزوجها، مما وضع الدولة والكنيسة في حرج لإخفاء الحقيقة ولتكرار تسليم من يشهر إسلامه للكنيسة والتحفظ عليه في أماكن آمنة ملك للكنيسة.
واستبعد «حبيب» أن تتحرك أي جهة للتحقيق في الأمر ويكفي أن وفاء قسطنطين محتجزة - لو كانت علي قيد الحياة - منذ 5 أعوام دون وجه حق بالرغم من أن الدولة لا تفعل ذلك من المتنصرين..الأمر الذي يورط الدولة في تسليم شخص مسلم للكنيسة وتترك لها أن تفعل فيه ما تشاء، بما يشعل الغضب الشعبي والرأي العام الإسلامي وينذر باحتمالات صدام حقيقي ربما لا تستطيع الدولة كبح جماحه فيما بعد.

 

 
 
   Bookmark and Share      
  
  تبدوا قصة إسلام كاميليا منطقية وموقف الدولة غريب في تسليم المسلمات الجدد...

ابو اميرة - مصر اللى كانت مسلمة السبت 14 أغسطس 2010 18:16:28 بتوقيت مكة
   نظام معفن حقيقى وابن و.... كمان
واستبعد «حبيب» أن تتحرك أي جهة للتحقيق في الأمر ويكفي أن وفاء قسطنطين محتجزة - لو كانت علي قيد الحياة - منذ 5 أعوام دون وجه حق بالرغم من أن الدولة لا تفعل ذلك من المتنصرين..الأمر الذي يورط الدولة في تسليم شخص مسلم للكنيسة وتترك لها أن تفعل فيه ما تشاء، بما يشعل الغضب الشعبي والرأي العام الإسلامي وينذر باحتمالات صدام حقيقي ربما لا تستطيع الدولة كبح جماحه فيما بعد,,, اةةةةةةةةةةةة يابلد>
 
-لؤي - الاردن الأحد 15 أغسطس 2010 10:27:47 بتوقيت مكة
   يا رضى شنوده ورضى الكنيسه عن الازهر الجبان
اتمنى من الشعب المصري الشهم ان يتحرك ويرجع اخته -والله لو كانت هذه الاخت المسلمه في الاردن وخطفها كلاب الاقباط لأبدناهم عن بكرة ابيهم --انا استغرب لماذا الشعب المصري نائم وليس مهتما -اين هم رجال مصر --انا لن اقول اين هم الازهر لان الازهر مقر فرعي للكنيسه وشيوخه لا يهمهم سوى تقبيل قدم شنوده فقط لا غير -ويا رضى الله ورضى شنوده -او يا رضى شنوده فقط
 
مندهش - قطر الأحد 15 أغسطس 2010 17:34:13 بتوقيت مكة
   انا مندهش
فعلا انا مندهش من موفق شخص ما من القائمين على الأمور فى دولة مصر التى يشبه موقف وعمل ودور القائمين على الأمور كموقف ---------------
 
محمود مصطفى - مصر الإثنين 16 أغسطس 2010 6:1:42 بتوقيت مكة
   مستقبل مظلم
اعتقد ان هذا البلد مقدم على منزلق فتنة طائفية خطيرة بسبب تاسد شنودة وخزلان الدولة مما سيثير المسلمين وخاصة من يعتمدون فكر العنف للتغيير مع انتشار ثقافة خذ حقك بيدك
 
الموحد - مصر الإثنين 16 أغسطس 2010 6:48:7 بتوقيت مكة
   افضحوهم
فتنتفض مصر عن بكرة ابيها هل هذا ما تريدة يا شنودة الكلب وابقى شوف مين اللى دمة هيبقى للركب من اسوان لاسكندرية
 
ابوعبيدة  - مصر الإثنين 16 أغسطس 2010 13:30:55 بتوقيت مكة
   شهادة وفاة للدولة المصرية
هكذا يكتب النظام المصري شهادة وفاته وارجو الاننساق الي الاقتتال لان هذا كل مايتمنوه
والله يحفظ مصر من شر هؤلاء الظلمة سواء الكنيسة المصرية العميلة للصهاينة او من منع مساجد الله ان تفتح 24 ساعة زي الكنائس والله انا عشت في اوربا مارأيت الكنائس هناك تعمل 24 ساعة زي مصر وضع شاذ لحكم فاشل
 
ميار - مصر الثلاثاء 17 أغسطس 2010 0:44:58 بتوقيت مكة
   قبطية مسلمة
كلمة للشباب المسلم الغاضب..
العنف والاقتتال لغة الضعفاء وانتم لستم كذلك..ارجوا ان لا تنخدعوا بما يحدث في مصر وخصوصا من الكنيسة ورجالها او الاقباط المسيحيين الغير منصفين.. هذه مكيدة لنا كي يدفعونا الى العنف والقتل والتدمير ونصبح نحن امام العالم ارهابين وقتلة ابناء المحبة على زعمهم..اصمدوا واصبروا يامسلمين .. ولا تنخدعوا ولا تجعلوهم يستفذوكم..لتكن اقلامنا وخطاباتنا وارائنا واعتراضنا السلمي هي سلاحنا..لنبين للعالم انه لم يكن يوما الاسلام دين الارهاب بل هو دين المحبة الحقيقية والسلام والانصاف وحقوقنا سنأخذها بالعقل والتخطيط السليم..وسيعاونا مفكروهم المسيحيين المنصفين الذين رفضوا هذا الظلم الواقع على الشعب المصري كله من كنيسة شنودة
لا تنخدعووووا يامسلمين يااتباع نبي الحكمة
 

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7